اختبار دم جديد يمكنه التنبؤ بخطر الإصابة بالزهايمر


img3d43ba249caf7

تونس _المنظار

توصل العلماء الى اختبار دم بسيط من شأنه إنذار المعنين باحتمال إصابتهم بالزهايمر خلال ثلاثة أعوام قادمة.

نجح باحثون أميركيون في تطوير اختبار دم بسيط يتيح لكبار السن الأصحاء إمكانية الحصول على تحذيرات مبكرة ودقيقة من احتمالية إصابتهم بالزهايمر في غضون الأعوام الثلاثة التالية.
ويؤمل أن يعمل هذا الاختبار، وهو الأول من نوعه الذي يمكنه التنبؤ بمن هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض، على تسريع وتيرة البحث عن أدوية جديدة يمكنها تأخير أو حتى منع المرض الذي يؤدي لتراجع قدرات العقل الذهنية.

كما أنه قد يؤدي في الأخير إلى انتشار عمليات الفحص بين متوسطي الأعمار السنية لتحديد هوية الأفراد المعرضين بشكل أكبر لخطر الإصابة بالمرض وإعطائهم تحذيرات مبكرة. ووصف خبراء هذا الاختبار بأنه خطوة حقيقية إلى الأمام على طريق معالجة مرض الزهايمر، لكنهم حذروا من بعض التبعات والتداعيات الأخلاقية، خاصة في حال استمرار عدم وجود علاج.

ومعروف أن العلاجات المتوافرة حالياً للزهايمر تحظي باستخدام محدود، كما فشلت العديد من الأقراص والجرع الدوائية الواعدة في الوصول لمستوى التطلعات التي كان يبغاها الأطباء، خاصة وأنهم يرون أن حتى تأجيل المرض قد يحظي بأثر كبير على حياة الأشخاص.

المصدر  ايلاف

رابط مختصر: http://almindhar.tn/ebnG8

التعليقات