الإحتفال باليوم العالمي للحماية المدنية


1391427_781945781832800_2024512565_a

تونس _المنظار

تحتفل بلادنا كسائر دول العالم يوم 1 مارس 2014 باليوم العالمي للحماية المدنية والذي أقرته المنظمة الدولية للحماية المدنية منذ سنة 1990، وقد تم وضع شعار الإحتفال بهذا اليوم العالمي: ” الحماية المدنية وثقافة الوقاية لمجتمع آمن “.

والهدف الرئيسي من الإحتفال بهذا اليوم هو غرس ثقافة السلامة في السلوك اليومي للمواطن وتحسيس الجميع بالمهام الإنسانية النبيلة والدور الكبير الذي يقوم به رجال الحماية المدنية من أجل إنقاذ الأشخاص وحماية الممتلكات العامة والخاصة. وهو فرصة لتقييم المجهودات التي يبذلها رجال الحماية المدنية قصد المساهمة في تدعيم المجهود التنموي للبلاد وضمان سلامة شاملة.
كما يهدف الإحتفال بهذا الشعار إلى إبراز الدور الكبير الذي تلعبه منظمات وجمعيات المجتمع المدني في مواجهة الازمات والكوارث. فأجهزة الحماية المدنية بكافة الدول في العالم مهما أوتيت من قوة وإمكانيات لا تستطيع بمفردها ودون تدخل ومعاضدة من المجتمع المدني الحفاظ على حماية الأفراد والممتلكات والوقاية والإستعداد لكل طارئ.
ولابد هنا من الإشارة إلى التفاعل الإيجابي لكافة مؤسسات المجتمع المدني إبان الفيضانات التي إجتاحت مناطق الشمال الغربي أو إبان تهاطل كميات كبيرة من الثلوج على منطقة طبرقة وعين دراهم ودورهم الهام في إنقاذ الأرواح البشرية والمساهمة في تقديم المساعدات.. دون أن ننسى الدور الهام الذي قام به المجتمع التونسي إبان الأزمة الليبية وتوافد أكثر من مليون لاجئ إلى بلادنا من مختلف الجنسيات والمساهمة التلقائية من كافة مكونات المجتمع التونسي لمساعدة اللاجئين.
وهنا يبرز دور الإعلام بمختلف أنواعه سواء المكتوب أو المسموع أوالمرئي لمساعدة العمل الكبير الذي تقوم به الحماية المدنية في كل مكان وزمان وإبرازه وشكره ودفع كافة المجتمع المدني إلى معاضدته من أجل حماية الأشخاص والممتلكات.
ويشمل برنامج الإحتفال على يوم تنشيطي مفتوح للعموم يوم السبت 1 مارس 2014 بكافة الإدارات الجهوية للحماية المدنية تتخلله بعض التمارين البيضاء ومسابقات طريفة رصدت لها العديد من الجوائز التشجيعية وذلك تحت إشراف السادة الولاة.
كما تفتح مقرات الحماية المدنية بالجهات إلى العموم للزيارة والإرشاد وحضور بعض العمليات البيضاء تخص محور الإحتفال.

رابط مختصر: http://almindhar.tn/pjlvs

التعليقات