الدّواعش… بعد الصّناعة التّدمير


10656238_763952593672375_27326222_n

تونس_المنظار

 
بقلم: توفيق بن رمضان

أوّلا يجب أن نفهم كيف صنع الدّواعش و لمذا صنع الدّواعش بكلّ أصنافهم و أنواعهم، لا شكّ أنّه هناك أرضيّة هيّأت لظهور الجماعات المتطرّفة بكل أصنافها، فعندما تمتهن كرامة المواطن، و عندما تصادر حريّته، و عندما يعذّب و ينكّل به دون شفقة أو رحمة في أقبية أجهزة الأمن، عندها يمكن لأيّ مواطن سويّ و معتدل أن يتحوّل إلى داعشي متطرّف.

أمّا السّبب الأساسي لصنع داعش هو تحجيم الدّور الإيراني في العراق و بعد انتهاء المهمّة التّي صنعوا من أجلها، و بعد إزاحة نوري المالكي و بعد التوافق الأمريكي الإيراني على رئيس حكومة جديد في العراق، لم يعد للدّواعش أي فائدة أو مصلحة من وجودهم، و اليوم التّخلّص منهم أصبح ضرورة ملحّة و أكيدة، خاصة بعد انفلات المارد الدّاعشي من القمقم و انتشار العمليّات الدّاعشية كالنّار في الهشيم، الأمر الذي أصبح يهدّد الحلفاء و الأنظمة العميلة في المنطقة، و تحوّل الخطر الدّاعشي إلى كارثة يصعب محاصرتها و التّحكم فيها.

و لكن الدّواعش المساكين و الحمقى الذّين يشكّلون حالة مرضية تتطلّب الدّراسة و العلاج و أنا أشفق على الكثير منهم، هم بغبائهم و اندفاعهم الدّيني المفرط و الأعمى و الغير عقلاني تصوّروا بكلّ سهولة و بساطة أنّه بإمكانهم إقامة دولة الخلافة الإسلامية، كيف ستسمح لكم المنظومة الغربية المتصهينة بإقامة دولتكم؟ و هم لم يسمحوا للإخوان الذين قدّموا تنازلات أن يحكموا في مصر، و لم يسمحوا من قبل لحماس أن تترأّس حكومة السلطة التّي لا دولة لها و لا كيان، كما أنّهم لم يتركوا الثّورة الإيرانيّة و شأنها، و هم يواصلون محاربتها منذ أكثر من ثلاث عقود، و يحاولون الإطاحة بها المرّة تلوى الأخرى، من حرب صدام إلى التّدخّل الأمريكي المباشر على حدودها الشّرقية في أفغانستان و حدودها الغربيّة في العراق.

و من الأهداف الخفيّة من الفتنة السّورية هو ترحيل أزمات الأنظمة الخليجيّة إلى القطر السوري، كما رحّلوا في السّابق الشّباب المتحمّس إلى القتال في أفغانستان بعد اندلاع الثّورة الإيرانية، و ها هم يعيدون الكرّة بترحيل الشّباب الخليجي المتحمّس بعد “التّسونامي العربي” إلى الأراضي السّوريّة ليجمّعوهم هناك و يحقّقوا بهم عدّة أهداف، من تدمير سوريا و جيشها إلى تحجيم الدّور الإيراني و التّخلّص منهم في نهاية الأمر و القضاء عليهم على الأراضي السّوريّة و العراقية بأجناد عرب، و لا شكّ أنّ البقيّة الباقية منهم سوف يلقى بهم في غياهب السّجون عند عودتهم إلى أوطانهم الأصليّة كما فعل بالمجاهدين الأفغان من قبل.

و هكذا تكون الولايات المتّحدة الأمريكيّة قد تمكّنت من التّخلص و القضاء كلّ مشروع مقاتل يمكن أن يواجه جنودها في ساحة من ساحات القتال، بأجناد عرب و على الأراضي العربيّة و لم تخسر جنديّا واحدا و لا فلسا واحد في هاته العمليات، و تكون قد جنّبت حلفائها في المنطقة شرور الثّورات و مخاطر الدّواعش من الشّباب المتحمّس و المندفع بتوفيرهم ساحة قتال خارج أراضي دول مجلس التّعاون الخليجي، و هكذا يكونون قد تخلّصوا بالقتل من كمّ هائل على الأراضي العراقيّة و السوريّة و لاحقا بالسّجن لم نجى منهم بعد انتهاء مهامهم في سوريا و العراق، و ها هي أمريكا بعد صناعة الدّواعش من كلّ الأنواع و الفصائل تتحالف مع عشرات الدّول للتّخلّص منهم، و الدّواعش الأغبياء و الحمقى و المساكين بغبائهم و حمقهم وقعوا في المصيدة و دمروا أوطانهم و أنفسهم، و بتنطّعهم و اندفاعهم الأعمى خدموا أجندات الأعداء و الصهاينة، و كما يقال يفعل الأحمق بنفسه ما لا يفعله العدو بعدوّه.

كاتب و ناشط سياسي
romdhane.taoufik@yahoo.fr

رابط مختصر: http://almindhar.tn/fa1Sn

التعليقات