اليوم:الاحتفال بالذكرى الثامن والخمسون للاستقلال


1900754_673931325998261_1506045142_o

تونس _المنظار

تحتفل تونس اليوم بعيد استقلالها الثامن والخمسون، ذكرى مجيدة تخلّد لتضحيات أجيال ناضلت لتحقيق الاستقلال والخروج من بيت طاعة المستعمر، نضال كان هدفه تحرير البلاد والعباد انتهى بتوقيع وثيقة الاستقلال.
يوم 20 مارس 1956 كان المنعرج الحاسم في تاريخ تونس واللبنة الأولى للدولة الوطنية الحديثة، حيث تغلبت إرادة المناضلين على المستعمر الفرنسي وأصبحت بذلك دولة مستقلة، لتنطلق بعدها في مرحلة جديدة بإلغاء نظام البايات وإعلان النظام الجمهوري في جويلية 1957، وإصدار دستور جديد سنة 1958.
كما تركّزت الجهود على التخلص من رواسب الاستعمار ووضع اللبنات الأولى للاقتصاد الوطني، فضلا عن تحديث المجتمع لا سيما من خلال وضع مجلة الأحوال الشخصية في أوت 1956.
58 سنة من الاستقلال و58 سنة من الاحتفالات، ورغم أنّ هذه الاحتفالات أصبحت باهتة، لكن لا أحد بإمكانه إنكار قيمة هذا اليوم وضرورة ردّ الاعتبار لتاريخ جمع كل التونسيين باختلاف أطيافهم.
تونس اليوم في حاجة لمثل هذه الاحتفالات لاستحضار تضحيات مناضليها وشهدائها ومواصلة ما بدؤوه وصيانة ما بنته سواعدهم، تونس في حاجة إلى احتفالات توحد أبناءها وتقطع الطريق أمام من يتربّصون بها.

رابط مختصر: http://almindhar.tn/ijMok

التعليقات