زهور قادرة على معالجة مرض الايدز


geranium

تونس _ المنظار

توصل العلماء الألمان من معهد أبحاث هيلمهولتز في ميونخ (ألمانيا) إلى أن خلاصة أزهار الجيرانيوم، التي تنمو وتتكاثر في مختلف بقاع العالم، تكبح تكاثر ونمو الفيروس المسؤول على مرض المناعة المكتسبة – الإيدز. وكتب العلماء في مجلة “بلوس 1” العلمية أن خلاصة زهور الجيرانيوم من نوع Pelargonium Sidoides تصنع غلافًا يشبه الكبسولة حول فيروس الايدز وتمنعه من النمو واختراق خلايا الجسم البشري. واستنتجوا من نتائج أبحاثهم المختبرية على فيروس المرض أن خلاصة الجيرانيوم ستكون العقار الوحيد الذي يكبح تقدم مرض الإيدز بهذه الطريقة. وهناك في العالم، بحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية، نحو 38 مليون إنسان يحملون فيروس الإيدز في خلاياهم، يموت 1,9 مليون منهم سنويًا نتيجة المرض، ويضاف إليهم يوميًا 9300 مريض جديد(3,4 ملايين سنويًا).
نتائج بالصدفة

ذكرت الباحثة روت براك-فيرنر، التي ترأست فريق العمل من معهد هيلمهولتز، انهم توصلوا إلى هذه النتائج صدفة، إذ كانوا يعرفون بفعالية عصارة الجيرانيوم من خلال عقار “أومكولابو” الذي يستخدم بشكل واسع عالميًا في معالجة التهاب القصبات. وهو عقار مجاز عالميًا، وتم تصنيفه صحيًا كعقار سليم لا أعراض خطيرة له على صحة الإنسان.
جربوا قطرات من هذا الدواء على فيروسات إيدز تم عزلها مختبريا من أجسام المصابين، فظهر أن العقار أوقف نمو وتكاثر الفيروس من مختلف الأنواع. عملوا بعد ذلك بأنفسهم على سحق زهرات الجيرانيوم، واضافة الماء إليها، ثم ترشيحها، واستخدموا الخلاصة على فيروس إيدز مستنبتة مختبريًا، فأثبتت الخلاصة تأثيرًا مماثلًا على الفيروسات.
لا يستطيع فيروس إيدز الاستمرار في الحياة من دون أن يعيش داخل خلايا الجسم، وظهر أن خلاصة الجيرانيوم صنعت غلالة غلفت الفيروس ومنعته من اختراق الخلايا. لا يعرف الطب عقارًا مجازًا يعمل بهذه الطريقة، وهذا ما يجعله مفتاح عقار جديد تتمنى براك-فيرنر أن يجرى إنتاجه على مستوى عالمي. إن السهولة التي تم تحضير العقار بها مختبريًا قد يضع سلاحًا فعالًا بيد المصابين بمرض الإيدز في المناطق المعزولة من العالم.
لم يجرَّب بعد

تعترف روت براك-فيرنر بأن العقار النباتي المستخلص من الجيرانيوم لم يجرّب بعد مباشرة على فيروس ايدز في جسم الإنسان، لكنها تأمل تحقيق ذلك في خطوات لاحقة. وقالت إن التحليلات المختبرية لخلاصة الجيرانيوم كشفت عن عدد من المواد التي يمكن أن تعمل ضد فيروس مرض الإيدز، لكن من الممكن اختصارها بمجموعة بوليفينول التي تتواجد بتركيز عال في هذا النوع من الزهور. وهي مادة كيماوية نباتية تصنف من قبل علماء النبات كمادة من المواد النباتية الثانوية. وحين تم استخدام هذه المادة وحدها، معزولة عن كامل خلاصة الجيرانيوم، اثبتت نفس المفعول الكابح لنشاط فيروس مرض المناعة المكتسبة.
وهذا ليس كل شيء، بحسب تقرير العلماء في مجلة”بلوس1″، لأن التجارب الأخرى باستخدام بوليفينول الجيرانيوم أثبتت انه يحمي خلايا المناعة الجسدية أيضًا من هجمات الفيروس، كما لم تثبت له أية تأثيرات على خلايا الجسم السليمة، ولا أية مضاعفات جانبية أو اختلاطات.

رابط مختصر: http://almindhar.tn/iJ64O

التعليقات