من اللاعبون العرب في كأس الأمم الأوروبية؟


chaaraoui_0

برزت أسماء لاعبين من أصول عربية ضمن المنتخبات الأوروبية في مناسبات كروية عديدة. وتشارك اليوم مجموعة منهم في نهائيات كأس الأمم الأوروبية المنظمة في فرنسا حتى العاشر من شهر يوليو/ تموز.

ظل لحضور اللاعبين العرب في التظاهرات القارية والدولية وزنا خاصا ضمن المنتخبات الأوروبية، التي عرفت بلدانها موجات هجرة من بلدان عربية، حيث برزت داخل تشكيلاتها مجموعة من الأسماء كان أبرزها في السنوات الأخيرة، نجم المنتخب الفرنسي السابق زين الدين زيدان الجزائري الأصل.

ويبقى حضور اللاعبين من أصول عربية ضمن المنتخبات الأوروبية محدودا في دورة 2016 من كأس الأمم الأوروبية التي تحتضنها فرنسا منذ العاشر من يونيو، لأسباب فنية بالدرجة الأولى، إلا أنه حصل الكثير من الجدل في فرنسا بشأن اختيارات مدرب الزرق ديدييه ديشان، حيث وجهت له اتهامات على أنه تأثر “بالضغوطات العنصرية” على حد تعبير مهاجم ريال مدريد الدولي ذو الأصل الجزائري، كريم بنزيمة الذي غاب عن هذه الموعد الأوروبي.

وعلى غرار بنزيمة، لم يضم الناخب الفرنسي إلى مجموعته لاعب وسط فريق نيس حاتم بن عرفة الذي ينحدر من تونس. كما غاب عن الديوك كذلك سمير نصري، الجزائري الأصل، الذي يلعب لمانشستر سيتي. ولا يضم المنتخب الفرنسي أي لاعب عربي في هذه الدورة باستثناء المدافع الأوسط ذي الأصول المغربية عادل رامي، الذي يلعب لنادي إشبيلية الإسباني.

ودخل المنتخب الإيطالي لأول مرة نهائيات كأس الأمم الأوروبية بلاعب من أصول عربية في صفوفه، ويتعلق الأمر بنجم روما ستيفان الشعرواي، وهو من أصل مصري. حمل القميص الإيطالي 19 مرة.

وغاب عن المنتخب الألماني كريم بلعربي، وهو من أصل مغربي، فيما بقي سامي خضيرة، التونسي الأصل، الممثل الوحيد للعرب في تشكيلة المانشافت.

أما المنتخب البلجيكي، فيضم بين صفوفه اللاعب مروان فلياني، وهو من أبوين مغربيين، والذي يلعب لنادي مانشستر يونايتد، فيما غاب زميله ناصر الشاذلي، وهو مغربي أيضا، ويلعب في توتنهام الإنكليزي لعدم اقتناع مدرب الفريق مارك فيلموتس بعطاءاته هذا الموسم، ولعب الشاذلي مع الشياطين الحمر 30 مباراة.

وأظهرت دراسة أجرتها منظمة الهجرة النمساوية أن 127 لاعبا يحملون جنسيتين، يشاركون في نهائيات كأس الأمم الأوروبية هذا العام، وجاءت منتخبات سويسرا وفرنسا في المركز الأول بوجود 14 لاعبا في كل من المنتخبين يحمل جنسيتين.

وتفيد الدراسة أن 87 لاعبا ولدوا خارج البلدان التي يلعبون لمنتخباتها، ويأتي في مقدمتها المنتخب الألباني الذي يضم بين صفوفه 12 لاعبا من هذه الشريحة، أما المنتخب الأكثر تنوعا فهو البرتغال الذي ولد لاعبوه في سبعة بلدان مختلفة.

فرانس24

رابط مختصر: http://almindhar.tn/upn8N

التعليقات